(Elaph, 23/12/2012) « إيلاف »: هذه أسماء المرشحات للشورى السعودي

كشفت مصادر خاصة لـ »إيلاف » أن النساء سيشكلن 10 بالمئة من 150 عضوًا يؤلفون مجلس الشورى السعودي المقبل. وتشير التوقعات إلى عدد محدود من التغييرات في الأسماء، وإلى انضمام عدد من السيدات للمجلس للمرة الأولى في تاريخه.

الرياض: يبدأ العد التنازلي للتشكيل الجديد لمجلس الشورى السعودي، إذ من المنتظر أن تخرج القائمة الجديدة من أسماء المجلس في دورته السادسة، وهي الدورة الثانية في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي تولى الحكم العام 2005.

ورغم أن التوقعات تشير إلى عدد محدود من التغييرات في الأسماء القادمة والمغادرة من وإلى المجلس، إلا أن الحدث الأبرز سيكون في انضمام عدد من السيدات عضوات في المجلس للمرة الأولى في تاريخه، إثر الأمر الملكي الذي صدر عن الملك عبدالله في نهاية شهر ديسمبر من العام الماضي، تحت قبة المجلس ذاته.

وبدأ الأمر حينها بديباجة تقول: « لأننا نرفض تهميش دور المرأة في المجتمع السعودي، في كل مجال عمل، وفق الضوابط الشرعية، وبعد التشاور مع كثير من علمائنا في هيئة كبار العلماء، وآخرين من خارجها، والذين استحسنوا هذا التوجه، فإننا نقرر مشاركة المرأة في مجلس الشورى بدءًا من دورته المقبلة وفق الضوابط الشرعية ».

وجاء حينها أمر آخر يخص النساء يكفل حقهن في المشاركة ترشحاً وترشيحاً للمجالس البلدية.

ووفقاً لمصادر قرأت بعضاً مما يدور في كواليس صناعة القرار في مجلس الشورى السعودي، فإن عدد النساء اللواتي سيدخلن لن يكون كبيراً، إذا قالت تلك المصادر لـ »إيلاف » أن عددهن سيكون قريباً من نسبة 10% من عدد الأعضاء البالغين 150 عضواً.

وألمحت تلك المصادر إلى عدد من الأسماء الشهيرة في المجتمع السعودي على أنهن يحظين بنصيب وافر من الحظ لأنهن يأخذن مكاناً تحت قبة المجلس والتاريخ، منهن من يعملن كمستشارات غير متفرغات تم تعيينهن سابقاً، ومنهن أسماء جديدة.

ويبلغ عدد العضوات غير المتفرغات 12 عضوة وهنّ الجوهرة العنقري، وآسيا آل الشيخ، ومها المنيف، ومي العيسى، وفاطمة جمجوم، والجوهرة بوبشيت، ومحاسن فلمبان، و نورة الأصقه، وإلهام حسنين، ووفاء طيبة، وبهيجة بهاء عزي، ونهاد الجشي، وتحمل كل هؤلاء النسوة شهادة الدكتوراه في مجالات مختلفة.

المصادر ذاتها ألمحت إلى أن الأسماء الجديدة قد تدور حول كفاءات نسائية في عدد من المصالح والجامعات السعودية، وأهمهن مديرة جامعة الأميرة نوره هدى العميل، وهي تحمل درجة دكتوراه فلسفة (التربية في الطفولة المبكرة) من جامعة ويلز بالمملكة المتحدة 2002.

وكذلك موضي الزهراني مشرفة قسم الحماية الاجتماعية في منطقة الرياض التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، وهي حاصلة على درجة الدكتوراه في علم نفس من جامعة كولومبس الأميركية، ولها نشاطات في مجال التربية ومشاركات فاعلة في مايخص التعليم والنشء والاهتمام بشؤون المجتمع في المملكة.

ونائبة وزير التربية الدكتورة نورة الفايز دخلت الترشيحات وفق المصادر ذاتها، إلا أن حظها قد يكون الأقل تبعاً لمنصبها كنائبة لوزير التربية والتعليم.

ورغم أن مشاكل المرأة السعودية عديدة ومختلفة، إلا أن لبها وعصارتها ذات طعم ورائحة اقتصادية، فمن الوضع الاقتصادي تنطلق أغلب معاناة النساء السعوديات، وذلك ما يعزز التوقع بدخول أسماء لها باع وقدم سبق في صناعة الاقتصاد، سواء من خلال سيدات أعمال شهيرات أو مهتمات بالشأن الاقتصادي من خلال الكتابة والتنظير والبحوث والدراسات.

Cet article, publié dans Arabie saoudite, est tagué , . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s