(Elaph, 13/12/2012) الإخوان يتهمون ضاحي خلفان بالتحضير لانقلاب ضد مرسي

تبدو مصر على طريق الفتنة الطائفية بعد تصريحات قيادات إخوانية تقول إن 80 بالمئة من متظاهري الاتحادية من الأقباط، وبعد اتهامهم بمحاولة قلب حكم مرسي. فيرد الأقباط والليبراليون أن هذا إفلاس فكري إخواني وحض على استهداف المسيحيين وإثارة النعرة الطائفية.

القاهرة: قالت قيادات إخوانية إن 80 بالمئة من المتظاهرين ضد الرئيس محمد مرسي أمام قصر الإتحادية هم من الأقباط، ووصل بهم الأمر إلى حد إتهام الكنيسة ورجال أعمال أقباط بتمويل المظاهرات بهدف إسقاط الشرعية.
قوبلت تلك التصريحات بعاصفة من الغضب من التيار الليبرالي ومن قيادات قبطية، وإتهموا قيادات الإخوان، لا سيما المهندس خيرت الشاطر، النائب الأول للمرشد العام، والدكتور محمد البلتاجي، أمين عام حزب الحرية والعدالة، بإثارة فتنة طائفية بين المصريين، وممارسة التحريض ضد المسيحيين.
وتتماشى تصريحات قيادات الإخوان مع نظرية المؤامرة التي يتبنونها كلما إنطلقت مظاهرات ضد نظام حكمهم في مصر، بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

ليست زلة لسان

في غمرة موجات الإحتجاج المتصاعدة ضد سياسات مرسي، قلل الشاطر من أعداد المتظاهرين أمام قصر الإتحادية، وقال إن أعدادهم لا تزيد على 40 ألف شخص، مشيرًا إلى أن 80 بالمئة منهم مسيحيون، ملمحًا إلى أن الكنيسة تقف وراء الإعتراضات ضد الإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي في 21 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
لم يلتفت كثيرون إلى هذه التصريحات، لا سيما أن الرئيس مرسي، حاول إطفاء الحرائق بإصدار إعلان دستوري جديد، ألغى فيه الإعلان القديم المثير للجدل، وأبقى على الإستفتاء على الدستور الجديد في موعده. إلا أنها تركت غضبًا في نفوس الأقباط.
ويبدو أن تصريحات الشاطر، المعروف بالرجل القوي في جماعة الإخوان المسلمين، لم تكن زلة لسان، بل هي انعكاس لعقيدة راسخة في وجدان قيادات الجماعة، لا سيما بعد أن ردد البلتاجي تصريحات مماثلة مساء أمس الثلاثاء، أثناء إلقائه خطابًا في جموع المتظاهرين المؤيدين لمرسي. وقال البلتاجي في تصريحات نسبتها إليه وسائل إعلام مختلفة، إن التقارير كشفت أن 60 بالمئة من المتظاهرين أمام قصر الاتحادية أقباط ». أضاف: « أقول للأقباط بكل حب لا تسمحوا لأحد أن يباعد بينكم وبين المسلمين إخوتكم فى الوطن ».

تحاك في الامارات

حمل البلتاجي على رموز المعارضة، لا سيما الدكتور محمد البرادعي والدكتور عمرو حمزاوي، واتهمهما بطلب التدخل الخارجي في الشؤون المصرية. وقال إن لديه معلومات حول تدبير مؤامرة ضد الرئيس مرسي، للإنقلاب على الشرعية، تحاك في الإمارات، وإن إجتماعًا عقد بين أحمد شفيق، المرشح الرئاسي الخاسر، ومحمد دحلان، القيادي السابق بحركة فتح، ومحمد أبو حامد، القيادي بالمعارضة المصرية، وضاحي خلفان، قائد شرطة دبي، من أجل التحضير لتلك المؤامرة.
أثارت تصريحات قيادي الإخوان غضبًا واسعًا في الأوساط القبطية، وتقدم بعض الأقباط ببلاغات للنائب العام، للتحقيق في هذا الشأن. وقال الأنبا مرقس، أحد قيادات الكنيسة لـ »إيلاف »، إن تلك التصريحات لو صحت، فإنها تدل على أزمة فكرية خطيرة لدي الإخوان، مشيرًا إلى أنها تمثل تحريضًا ضد الأقباط، ومحاولة لإرهابهم ومنعم من ممارسة حقوقهم السياسية.
ولفت مرقس إلى أن الكنيسة لا تتدخل في السياسة، ولا توجه الأقباط لإتخاذ أية مواقف سياسية معينة، منوهًا بأن ثورة 25 يناير منحت جميع المصريين الحق في الحرية والتعبير السلمي عن آرائهم.

تحريض على الأقباط

وصف الناشط القبطي الدكتور نجيب جبرائيل، المحامي المقرب من الكنيسة، تلك التصريحات بالمغلوطة والمكذوبة، « التي تسعى لإثارة الفتن الطائفية، واظهار الاقباط بأنهم هم فقط الذين يقفون ضد الاعلان الدستورى والاستفتاء على الدستور الجديد ».
أضاف في تصريحات مكتوبة لـ »إيلاف » أن استمرار صدور تلك التصريحات من المسؤولين فى جماعة الاخوان « تؤدي للوقيعة بين الأقباط والمسلمين، وتنذر بحرب أهلية من خلال حض الجماعات الاسلامية المتشددة على استهداف الأقباط ».
وقال الناشط القبطي صفوت جرجس، رئيس المركز المصري لحقوق الانسان، إن مصر « تشهد حالة من الاستقطاب السياسي والديني ينذر بعواقب وخيمة، ما لم تتدخل الأطراف السياسية الفاعلة بالمجتمع لوضع حد لأعمال العنف ونزيف الدماء ».
وتمنى أن تسفر جلسة الحوار الذى دعا لها الفريق أول عبد الفتاح السيسي، إلى تحقيق المصالحة الوطنية وعودة التوافق الوطنى حول اولويات المرحلة الانتقالية، ووضع خارطة طريق تؤدى بنتائج واضحة فى المستقبل.

افلاس فكري وترهيب

وصف جرجس الزج باسم جموع الأقباط والبابا تواضروس الثاني في بؤرة تلك الأحداث بأنه « نوع من الافلاس الفكرى، ومحاولة فاشلة لترهيب جموع الأقباط لحملهم على عدم مشاركتهم مع القوى الوطنية المختلفة في الإعتراض ضد القرارات التي لا تصب في مصلحة الوطن ».
طلب جرجس وقف نغمة التحريض ضد الأقباط التى صدرت على لسان عدد من قيادات الاخوان وتيار الاسلام السياسي فى الأيام القليلة الماضية، خصوصًا الشاطر والبلتاجي والداعية الاسلامي صفوت حجازي، بعدما زعموا أن غالبية المتظاهرين والمعتصمين فى محيط قصر الاتحادية من المسيحيين.
ودعا جرجس النائب العام إلى التحقيق في ما وصفه بتهديد قيادات الإخوان للمواطنين المسيحيين الذين لم يقدموا على أي أعمال مناهضة للقانون. كما دعا الجهات المعنية بسرعة جلاء الحقيقة فى صحة الاتهامات التي القاها مرسي وعدد من قيادات الاخوان بشأن وجود مؤامرة على الرئيس لقلب نظام الحكم، ووجود أيادي خارجية وداخلية تحاول أن تعصف باستقرار المجتمع، وضرورة الكشف عن هذه المخططات بالأدلة والبراهين، وإدانة أي فرد روج معلومات مضللة من دون سند أو دليل.

Cet article, publié dans Egypte, Emirats arabes unis, est tagué , , , , . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s